ياترى ايه اللي بيعمله التعليم في مخنا؟

قبل ما نفتح في الكلام عن سلبيات التعليم في بلدنا وتأثيرها على الأجيال البائسة، خلينا نتكلم أكتر عن ايه اللي بيعمله التعليم بشكل عام في مخنا..ايه تأثير كل حاجة اتعلمتها من ساعة ما اتولدت، من أول المشي، مرورا بركوب العجلة لحد نظريات الفيزياء الكمية؟

بيقولك -وهقولك مين اللي بيقولك دا- إن مخنا بيتغير كل ما نتعلم حاجة جديدة، بيسموا دا  Neuroplasticity، اللي ترجمتها مش المخ البلاستيك، ولو فتحت جمجمتك مش هتلاقي جواها لعبة بلاستيك زي بتاعة الهابي ميل.. Neuroplasticity أواللدونة العصبية معناها إن المخ عنده القدرة إنه يعيد تنظيم الخلايا العصبية والشبكات بينها استجابة لأي حاجة انت بتتعلمها. وهو في دا أشبه باللدائن زي البلاستيك اللي شكلها بيتغير لو ضغطت عليها بآلة حادة، لكن مابيرجعش زي ما كان بعد كده.

مخنا بيتكون من ايه؟
المخ عضو معقد بيتكون من بلايين الخلايا العصبية، شكل الخلايا العصبية دي هو السبب في الطريقة اللي مخنا بيتعلم بيها.. الخلية العصبية ليها شكل شبه الشجرة، جسم بيطلع منه من ناحية كابل اسمه المحور Axon، ومن ناحية تانية فروع صغيرة بيسموها تفرعات شجيرية Dendrites؛ التفرعات دي بتوصل بين الخلايا وبعضها. والمكان اللي محور خلية بيتقابل فيه مع تفرعات خلية تانية بيسموه تشابك عصبي Synapse؛ التشابك دا هو كلمة السر في أي حاجة بتتعلمها..


ايه اللي بيحصل في مخنا لما بنتعلم حاجة جديدة؟
من أول ما نتولد، وطوال حياتنا ومع كل حاجة بنتعلمها.. مخنا بيتغير..

افتكر مثلا أول ما اتعلمت ركوب العجلة، عشان تنسق بين حركة رجليك عالبدال وتوازنك فوق العجلة، وتركز في الطريق قدامك والقطة اللي هتدوسها، كل دا بينشط الخلايا العصبية والتفرعات الشجيرية بتاعتها تزيد، ويتكون بينها تشابكات Synapses جديدة، وتبتدي الخلايا تبعت لبعض إشارات سريعة جدا من خلال التشابكات دي.
أول مرة ركبت فيها العجلة كنت مهزوز وبتقع كتير.. دا لأن في بداية التعلم التشابكات العصبية لسة ضعيفة، لكن كل مرة تركب فيها العجلة بعد كده بتقوي التشابكات دي وتبني تشابكات أكتر، فمع الوقت الموضوع بيبقى أسهل.


تخيل الخلايا العصبية في مخك كأنها مدن صغيرة، متوصّلة بمدن تانية من خلال طرق وكباري، كل ما تزيد العربيات اللي رايحة جاية بين المدن دي كل ما هنحتاج نبني طرق وكباري جديدة ونظبّط الطرق القديمة عشان تخدم العربيات دي.  كل خلية عصبية في مخنا بقى تقدر تكون أكتر من 10.000 تشابك عصبي! دا معناه عدد لانهائي من التشابكات اللي بتكون شبكة معقدة جدا من الخلايا مع كل شيء بنتعلمه.
 

ا



فكرة الـ Neuroplasticity نفسها قديمة جدا طرحها "ويليام جيمس"(5) من أكتر من 120 سنة لكن اللي أطلق عليها لفظ  Neuroplasticity لأول مرة كان عالم الأعصاب البولندي "جيرزي كونورسكي". بعدين اتعملت عليها أبحاث مكثفة في تسعينات القرن اللي فات أثبتت إن دماغنا مش عضو ثابت زي ما الناس بتتخيل، المخ عنده القدرة إنه يتطور ويتأقلم مع التغييرات اللي بتحصل خلال مراحل حياتنا ويتغير معاها، واللي بنتعلمه بـ"يتحفر" حرفيا في أذهاننا لدرجة إن المخ لو اتعرض لإصابة في جزء ما، يقدر ينقل وظيفة الجزء دا لجزء تاني سليم!

لما صوروا المخ عند طلبة ألمان قبل الامتحان بـ3 شهور وبعد الامتحان على طول، وقارنوها بصور لطلبة تانيين مكانوش بيذاكروا في الوقت دا، لقوا عندهم تغييرات واضحة في الأجزاء المسئولة عن التذكر والتعلم بعد مذاكرتهم للامتحان. دا لأن كل ما الشخص بيمارس نشاط أو يسترجع معلومة اتعلمها بينشط ويقوي شبكة الخلايا المسئولة عنها.
لكن لو الشخص اتعلم لغة جديدة مثلا، وبعدين بطل يتدرب عليها، التشابكات اللي اتكونت دي مش هيبقى ليها لازمة، والمخ في النهاية هيضطر يقصقصها ويكون تشابكات جديدة، فيبدأ ينسى اللي اتعلمه.. زي في مثال المدن والطرق، لو قللنا العربيات اللي بتتحرك بين مدينتين، بعد فترة الطريق بينهم هيتردم مع قلة الاستعمال.

المثير بقى إنك لو اتدربت كتير وبقيت خبير في مهارة ما، مش بس بتقوي التشابكات المسئولة عنها، لأ كمان أجزاء مخك اللي مسئولة عن المهارة دي بتكبر في الحجم! بالظبط زي لاعبين كمال الأجسام اللي عضلاتهم بتكبر مع التمرين. لقوا مثلا إن حجم المادة الرمادية في الدماغ بيبقى أكبر بكتير في الموسيقيين المحترفين عنها في الناس العاديين أو حتى الموسيقيين الهواة (6). ومن هنا تيجي أهمية التدريب..

سنة 2008  "مالكولم جالدويل" في كتابه Outliers؛ افترض إن مفتاح النجاح في أي مجال هو إنك تقضي مجموع  10.000 ساعة في التدريب عليه. بناءً على كلام عالم النفس آندرس إريكسون اللي قال إن النجاح في أي عمل مش مسألة موهبة وإنما نتيجة ما سماه بالتدريب المصمم بغرض تحسين الأداء، بالبلدي يعني التكرار بيعلم الشطار..

 

الموهبة ولا التدريب؟

بس دا مش دايما بيحصل، باحثين في جامعة "برينستون"(7) ربطوا بين وقت التدريب والمهارة في مجالات مختلفة في 157 حالة ، ولقوا إن في المتوسط وقت التدريب مسئول عن 12% بس من الاختلاف في الأداء بين الناس، وإن التدريب ممكن يحسّن الأداء في حاجة زي الشطرنج، لكن مأثرش تقريبا على الأداء في حاجات تانية زي برمجة الكمبيوتر. وأرجعوا دا لعوامل تانية غير التدريب والموهبة ممكن تؤثر على قدرة الإنسان على التعلم؛ زي الذكاء العام، والإصرار وتوافر فرص التعلم

فيديو لطيف عن حاجات تانية بتأثر على كفاءة مخنا في التعلم.. زي الضغط النفسي والأكل اللي بناكله 


فيه عامل تاني ممكن يؤثرعلى كفاءتنا في التعلم.. في بحث منشور مؤخرا لباحثين في جامعتي "كارنيجي ميلون" و" ستانفورد"، طرحوا استنتاج إن الشخص ممكن يتعلم بسهولة جدا حاجة جديدة لو كانت مبنية على مهارة هو بارع فيها من الأساس(8). لو بتعرف ترسم الشكل السداسي مثلاً، فأسهل عليك إنك تتعلم رسم خلية نحل بتتكون من عشرين شكل سداسي جنب بعض، من إنك تتعلم ترسم شكل زي دا
Capture.JPG  

تقدر تطبق دا لو استغليت انت شاطر في ايه وطوعته عشان يساعدك على التعلم، لوانت بتلعب مزيكا مثلا ايه اللي يمنع إنك تذاكر الفيزياء بالشكل دا؟

الأبحاث على الـ Neuroplasticity أنتجت تطبيقات واعدة في علاج التغيرات الإدراكية اللي بتصاحب أمراض زي السكيزوفرينيا، الجلطات الدماغية، التوحد وحتى إصابات الدماغ اللي كنا لحد وقت قريب مقتنعين إن مالهاش علاج. مش بس كدة، كمان غيرت وجهة نظرنا عن إن ذكاءنا وقدراتنا الذهنية حاجة ثابتة بنتولد بيها ومنقدرش نغيرها ونحسن منها.. افتكر دايما إن نتيجة محاولاتك في التعلم هتفرق جدا لو فهمت مخك أكتر، وفصَّلت الطريقة اللي بتتعلم بيها على الأساس دا، لأن الأهم من إنك تتعلم .. إنك تتعلم ازاي تتعلم !




 

مصادر:

  1. http://www.edutopia.org/neuroscience-brain-based-learning-neuroplasticity

  2. http://sharpbrains.com/blog/2008/02/26/brain-plasticity-how-learning-changes-your-brain/

  3. http://www.whatisneuroplasticity.com/pathways.php

  4. http://blogs.kqed.org/mindshift/2014/08/how-does-the-brain-learn-best-smart-studying-strategies/

  5. http://en.wikipedia.org/wiki/The_Principles_of_Psychology

  6. http://www.jneurosci.org/content/23/27/9240.full

  7. http://www.scientificamerican.com/article/practice-doesn-t-always-make-perfect/
     

  8. http://news.stanford.edu/news/2014/august/learning-new-skill-082814.html